ملتقى الاحبه_بلده حارس _فلسطين

ملتقى الاحبه_بلده حارس _فلسطين

   منتديات ملتقى الاحبه بلدة حارس ترحب بكم الانتفاضة الفلسطينية  انتفاضة الحجارة سمّيت بهذا الاسم لأن الحجارة كانت الأداة الرئيسية فيها، كما عُرف الصغار من رماة الحجارة بأطفال الحجارة.والانتفاضة شكل من أشكال الاحتجاج العفوي الشعبي الفلسطيني على الوضع العام المزري بالمخيمات وعلى انتشار البطالة وإهانة الشعور القومي والقمع اليومي الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين

    المقاطعة الإقتصادية لاسرائيل واثارها على المستوطنات في المنطقه

    شاطر
    avatar
    عاشق القدس
    ذهبي
    ذهبي

    عدد المساهمات : 159
    نقاط : 314
    السمعه : 16
    تاريخ التسجيل : 18/05/2009

    المقاطعة الإقتصادية لاسرائيل واثارها على المستوطنات في المنطقه

    مُساهمة  عاشق القدس في السبت 28 أغسطس - 23:56

    شهدت الأشهر الأخيرة ارتفاعا في عدد الشركات الأوروبية التي تسحب استثماراتها في الشركات الإسرائيلية لأسباب سياسية، مما ألحق بها ضررا هائلا - وفقا لما ذكره رجل الأعمال الإسرائيلي دانييل بيتيني صاحب مصنع للزجاج في أرييل.

    وشكل قرار صندوق البترول النرويجي الأخير بسحب استثماراته من شركتي افريقيا - اسرائيل ودانيا سيباس بسبب انخراطهما في البناء الإستيطاني، آخر الخطوات التي اتخذت لتوسيع لائحة الشركات الأوروبية الحكومية والخاصة التي تقاطع الشركات الإسرائيلية لأسباب سياسية.

    وتدور معظم حالات المقاطعة حول منتجات تصنع خارج الخط الأخضر، أي في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وفي بعض الحالات الأخرى، ينصب الحديث على احتجاج سياسي ضد السياسة الإسرائيلية المنتهجة ضد الفلسطينيين. لكن الأشهر الأخيرة شهدت تصاعدا في مدى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية لأسباب سياسية.

    وبحسب آفي بن زفي الذي يملك مصنع بلاستكو للزجاج في أرييل، فإنه "منذ أعلن الفلسطينيون مقاطعة البضائع الإسرائيلية، طرأ انخفاض بقيمة ٤٠٪ على الانتاج." وأضاف "ان الصادرات الى اوروبا قد توقفت في المجمل، كما ان التجار من المناطق قد توقفوا عن التعامل معنا."

    وبدوره، علق رئيس بلدية ارييل رون ناخمان بالقول ان المصانع في المنطقة تعرضت لضربة كبرى. وأضاف "نحن بحاجة الى حملة حكومية واسعة النطاق لتهديد البلدان المقاطعة بعدم المشاركة في العملية السياسية."

    وشهد شهر آذار الفائت قيام صندوق سويسري كبير للمعاشات التقاعدية بمقاطعة شركة إيلبيت سيستمز الإسرائيلية بسبب دورها في بناء جدار العزل. وكان الصندوق اعلن بيعه سنداته المالية في شركة إيلبيت بعد ان أوصت لجنته الأخلاقية بسحب استثماراته من الشركات المتورطة في انتهاكات المعاهدات الدولية.

    وفي شهر ايلول اتخذ صندوق التقاعد النرويجي خطوة مماثلة بسحب استثماراته من شركة إلبيت الإسرائيلية.

    اما شهر آيار الماضي، فقد حفل بإعلان بنك دويتش الألماني بيعه جميع اسهمه في شركة إلبيت، وذلك بعد تعرضه لضغوط من المنظمات المناهضة لإسرائيل والمتضامنة مع الشعب الفلسطيني.

    وقبل عامين، أصدرت الشركة السويدية العملاقة أسا أبلوي المالكة للشركة الإسرائيلية مالتي لوك المحدودة، اعتذارا لحقيقة ان شركتها القائمة في المنطقة الصناعية باركان متواجدة خارج الخط الأخضر. ووعدت الشركة بنقل فرعها الى داخل الأراضي الإسرائيلية، بسبب الضغوط من احدى المجموعات المسيحية السويدية المعنية بحقوق الإنسان.

    ويعلق رئيس اتحاد المصنعيين الإسرائيليين شراغا بروش على ذلك بالقول "من حين لآخر، فان المنظمات وبخاصة الإسكندنافية تقوم بمقاطعة بعض المصانع الإسرائيلية. لكن في نهاية اليوم تعتبر تلك الأحداث منعزلة ولا تؤثر في مجمل التجارة مع اسرائيل."

    ويشار الى ان شركة المياه الإسرائيلية سودا كلب قد تأثرت بالمقاطعة، حيث أن المتضامنين مع الشعب الفلسطيني اجبروا مدينة باريس على حرمان الشركة الإسرائيلية من المشاركة في معرض كبير للترويج لمياه الصنبور.

    وفي تموز، قررت شركة المواصلات الفرنسية فيولا التي تعمل على تشغيل القطار الخفيف في القدس، بيع أسهمها في المشروع بدون ذكر الأسباب لذلك، غير انها مرتبطة بموافقة احدى المحاكم الفرنسية قبل عدة اشهر من اصدار القرار، على بحث قضية مرفوعة ضد شركة فيولا وتورطها في بناء سكة القطار في القدس الشرقية.

    وكانت شركة إفريقيا - اسرائيل قد علقت على ذلك بالقول بأن "افريقيا والشركات الأخرى لم تساهم في التطوير العقاري او البناء السكني في الضفة الغربية منذ فترة طويلة. وعليه، فان المسوغات لا اساس لها من الصحة."

    منقوول جريدة القدس

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو - 17:50